حفل ختام ملتقى المشاع الإبداعي الرابع بالقاهرة

أعلن 46 فنانا عربيا تضامنهم مع باسل الصفدي، الناشط التقني السوري المعتقل من جانب نظام بشار الأسد، وذلك خلال حفل ختام الملتقى الإقليمي الرابع للمشاع الإبداعي «الفن مشاع» يوم الجمعة 14 كانون الأول/ديسمبر الجاري بمقر مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك والذي كان من المفترض أن يشارك فيه باسل بصفته من أهم الداعمين للبرمجيات الحرة والفنون مفتوحة المصدر في سوريا.

جمع الملتقى الإقليمي الرابع للمشاع الإبداعي، والذي عقد على مدار 4 أيام، من 11 - 14 ديسمبر الجاري 46 فنانًا من 11 دولة عربية هي مصر و فلسطين و المغرب و لبنان و تونس و قطر و عُمان و الجزائر و سوريا و العراق و الإمارات العربية المتحدة، تختلف مجالات إنتاجهم للفنون ما بين السينما، والموسيقا، والفنون البصرية والمسرح والكومكس والتصميمات والبرمجيات مفتوحة المصدر، إذ يقوم هذا الملتقى على دعوة المهتمين بترخيص أعمالهم الفنية برُخص حُرة ويرحبون بنشرها بهذا المبدأ.

 

 

 

شهد حفل الختام الذي حضره أكثر من 100 شخص عرض عدة مشروعات فنية أنتجها الفنانون المشاركون في الملتقى، منها مشروع «ما له اسم» وهو معرض أعمال فنية جرافيتية تعبر عن الحرية المطلوبة في استخدام الإنترنت والفنون. وكذلك مشروع فني مدته 8 دقائق بعنوان «حقنة» يجمع فنانوا الملتقى وهم يعبرون عن أهمية عدم وجود قيود رقابية على الانترنت ويحذرون من إنتقال إدارته لمؤسسات رقابية حكومية، وكذلك عرض مشروع موقع «شفرة» وهو موقع إلكتروني مصمم ليجمع المواد النصية والفوتوغرافية والبصرية و كل ما له علاقة بالثورات العربية من أجل التاريخ والأجيال.


كما شارك رساما الكاريكاتير مخلوف ودعاء العدل ومجموعة من الفنانين في عرض رسوم متحركة بعنوان «البس» تتناول الأفكار و الأيديولوجيات، أما المشروع الإخير «فتوى الفضاء» وهو عرض سمعي بصري عن الخيال العلمي في بلاد المسلمين يدمج شخوصا خيالية في واقع مدينة القاهرة المعاش تصاحبه موسيقا حيّة أمتعت الحضور.


استضافت أضِف و نظمت الملتقى الإقليمي الرابع للمشاع الإبداعي في مصر بمناسبة مرور عشر سنوات على ميلاد رخصة المشاع الإبداعي في العالم وهي الرخصة التي تسهل التشارك في الفن والإبداع والمعرفة بتطويع النموذج القانوني السائد للملكية الفكرية الذي لم يعد يواكب قدرة الجماهير على التواصل و التشارك و الإبداع. كما تزامن الملتقى الذي عقد في مصر مع عدة فعاليات في عواصم في أوروبا وأمريكا وآسيا وأفريقيا.


كان نظام بشار الأسد قد اختطف باسل الصفدي الناشط السوري في مجال البرمجيات الحرة في مارس 2012 وظل مكانه غير معلوما إلى أن عرف أهله مؤخرا بوجوده في أحد السجون السورية ومن المتوقع أن يمثل أمام محكمة عسكرية في الأسابيع القادمة رغم كونه مدنيا.

نظمت الملتقى أضِف بالتشارك مع مؤسسة المشاع الإبداعي. تعمل أضِف من خلال شبكة من التقنيين والفنانين والتربويين وقيادات شبابية وغيرهم على إدماج ثقافة حرية تبادل وإنتاج المعرفة في المجتمع وجعلها جزءًا من الهوية الجديدة للشعب العربي.

يمكنكم التعرف على مختلف انتاج الملتقى من خلال الرابط التالي http://arabdigitalexpression.org/ADEF-CC-ar_Cairo2012

كما يمكنكم الإطلاع على برنامج الملتقى وبعض المشاركين.

ويمكنكم الإطلاع أكثر لتعرفوا عن المشاع الإبداع ، ورُخصها وأنواعها.