فرش وغطا

مبادرة السينمائيون المستقلون "مشروع" هي مبادرة من عدد من الفنانين المستقلين لتكوين كيان قادر على إنتاج ودعم إنتاج أفلام سينمائية ذات شكل مستقل، غير تجارية، وتركز على الأفلام التي تتناول أحداث وشؤون لا يوجد رواج لتقديمها في سوق السينما التجاري المعتاد، كما تركز على بناء نوع جديد للإنتاج السينمائي مبني علي منظومة تفاعلية غير هيراركية (المسئوليات الهرمية)  قائمة على شكل الأبداع التشاركي أو التفاعلي أحيانا، الذي يدمج الفنانين والعاملين بالفيلم مع الأشخاص الطبيعيين وأصحاب القصص الأصلية التي تتحدث عنها الأفلام، رغبة في البدء في ترسيخ صناعة سينمائية مغايرة اقرب للناس، تحكي حكاياتهم بصدق، و تجعلهم جزءا من منظومة الإنتاج في شكل يدمج بين المبدع والمتلقي في أعمال تشاركية معاصرة.

 

لذا فهم يُعدون الآن فيلماً سينمائياً مستقلاً، يُسمى "فرش وغطا" وهو مبنى على الحكايات الموثقة للأحداث المؤسفة لفتح السجون المصرية، وما تعرض له المساجين خلال الأيام الأولى من الثورة المصرية عندما وجدوا أنفسهم في الشوارع، يتعرض الفيلم للواقع الإنساني المتردي للحي المهمش الذي ينتمي له البطل، والقمع المستمر الذي يتعرض له من دون أن يكون له يد فيما حدث أو يحدث، الفيلم مبني على المادة الفيلمية التي تم جمعها من قبل مؤسسات حقوقية حول أحداث سجون عديدة كسجن “القطا”، ويتم إعادة محاكاة الوضع بشكل درامي، ولكن مع الوضع في الاعتبار أن الفيلم فيلم روائي بحت، وبالتالي فهو لا يستغرق في المشكلة وعلاجها كشأن المشاريع التوثيقية، إنما يكتفي بالطرح وإعطاء القصة بعدا إنسانيا وفنيا بعيدا عن التوثيقات الرقمية الجافة.


في مراحل العمل بالفيلم يتم التعاون مع شخصيات حقيقية عاصرت الأحداث، ويتم تطوير وبناء القصة والشخصيات بناءا على تفاعل فريق العمل مع الناس الحقيقية واعتمادا على رواياتهم، وبالتالي فالعديد من الشخصيات من المناطق والأحياء تجد نفسها جزءا من العمل ويجد صناع العمل نفسهم جزءا من النسيج الحياتي اليومي، فطريقة إنتاج الفيلم معتمدة على التعاون الكامل والإبداع الجماعي بين فريق الفيلم أو المشاركين من الشخصيات الحقيقية، كنوع من تطوير تجربتنا السابقة في فيلم “ميكروفون - ٢٠١٠” الذي اعتمد على خلق القصص والحكايات بشكل جمعي مع فناني الإسكندرية المستقلين لكي يحكون حكاياتهم، مع فارق الموضوع والمنحى الفني المختلفان في هذا العمل.
والتركيز على خلق منظومة تشاركية يتساوى فيها الجميع في مساحة الإبداع والحق في التطوير والإضافة والحذف.

يشارك في فريق العمل كلاً من:‏
١- آسر يس: الممثل الرئيسي - حاصل على عدد من الجوائز منها جائزة أفضل ممثل في مهرجان قرطاج، من أعماله أفلام: الجزيرة، رسائل البحر.
٢- أحمد عبد الله السيد: مخرج مصري مستقل، درس الموسيقى، أخرج فيلمي “هليوبوليس” و“ميكروفون” الحاصل على عدد من الجوائز مثل ذهبية مهرجان إسطنبول، وقرطاج، وأفضل فيلم بمهرجان القاهرة الدولي.
٣- طارق حفني: مصور فوتوغرافي ومدير التصوير - درس الفنون الجميلة، له معارض فوتوغرافيا منها: ”مدن ٢ لون” ومدير تصوير عدد من الأفلام المستقلة منها”ميكروفون”
٤- عمر شامة: منتج مشارك . أخر أعماله كانت مع المخرج يسري نصرالله حيث كتب بالمشاركة معه فيلمه الأخير "بعد الموقعة" والذي يستعرض حياة أحد الخيالين الذين شاركوا في موقعة الجمل الشهيرة.
٥- هاني صقر: منتج فني، يعمل بين القاهرة و دبي، من أوائل المشتغلين على شكل الإنتاج المستقل في مصر، عمل مع عدد من المخرجين مثل إبراهيم البطوط ، أحمد عبد الله، محمد خان.
٦- محمد حفظي: منتج مشارك - مؤسس شركة فيلم كلينيك وكاتب سيناريو، انتج عدد من الأفلام منها : الطيب والشرس والسياسي – ميكروفون.

الفيلم السينمائي تنتهي حالته التفاعلية على الصعيد الحياتي ومن حيث العلاقة المباشرة بالأفراد حينما يتم عرضه على الشاشات.. ويتحول لتفاعل وجدال نظري بين صناعه ونقاد الفن ومشاهدي الفيلم.


المدونة المنبثقة من المشروع هي التي تدعمها أضف حيث يكون دور المدونة تفاعلي أطول وربما أعمق بعض الشيء، لما سيترتب عنها من نقد وإعادة تقييم للمحتوى وللفيلم وأفكاره، ومتابعة ما نجم عن هذه التجربة، ورد فعل الناس بشأنها. كما تهتم المدونة برصد وحكي ما ارتبط بتصوير الفيلم من أحداث ووقائع جانبية مثل العقبات التي واجهتهم للتصوير وكيفية التعامل معها إلى أخر تلك الأحداث.

 

ويمكنكم مشاهدة المقدمة الدعائية للفيلم.https://www.youtube.com/watch?v=3ewfh1WTLjE
للتواصل
mashrou3.org