الدورة الثانية عشر لمخيم أضف للفتية 2018 بلبنان

عُقد مخيم أضف للفتية بين 16و30 تموز/يوليو في كفرذبيان، جبل لبنان، حيث استقبلنا 57 مشارك للسنة الثانية عشر على التوالي قادمين من لبنان ومصر وسوريا وفلسطين والأردن والسودان.


أمضى المشاركون أول يومين في ورش تعريفية في البرمجة والفنون والرقص والمسرح والفيديو والصوت والحكي والرياضة. ومع تقدم الأيام، أصبح الفتية والفتيات يشعرون كأن لا عالم لهم خارج المخيم. قضوا أسبوع اختبروا فيه تنوع كبير من الورش؛ في الفنون، صنع الفتية دفاترهم الخاصة ورسموا على صحون سيراميك ثم حطموها وركبوا قطع متنوعة منها.

 

في الصوت، لعبوا على الإيقاع واستكشفوا طرق الاستماع وارتجال الأصوات.

 

في التقنية، لعبوا لعبة تشرح تركيب الصور الرقمية pixels و عدّلوا في كود خوارزمية لعبة "سرب الطيور" عن طريق برنامج Processing.

 

في الرقص، بنوا علاقة مختلفة مع أجسادهم. في الرياضة، مارسوا كرة القدم وتعلموا القوس والسهم تارة وتارة أخرى تسلقوا الجبال ومشوا عبر بساتين التفاح حتى وصلوا قلعة فقرا الرومانية. في صناع، تعلموا برمجة rasberry pi واستخدموها لتشغيل نور وموتور.

 

في الفيديو، استكشفوا أدوات التصوير واشتبكوا في سرديات القصص. كما نظم فريق رواد الأسر حفلات سمر تنوعت ما بين عروض مواهب وألعاب جماعية وعرض فيلم، كما حكوا قصصهم الشخصية التي تنوعت على أساس خلفياتهم المختلفة وتجاربهم الغنية والتي شاركوها بين بعضهم البعض.


وخلال الأسبوع الثاني، انطلقت المجموعة كلها في رحلة منتصف المخيم في ساحل شكا شمال لبنان والتي تلتها مرحلة التخصص ثم المشاريع.  ودعنا المشاركين بعد سهرة الليلة الأخيرة والتي حضرها الكثير من الأهالي لمشاركة أولادهم الحفل الختامي للمخيم. عرض الفتيات والفتية مشاريعهم النهائية التي تراوحت بين جداريات وجرافيتي، عروض أفلامهم أنتجوها وأخرجوها وصمموا ملابسها ومثّلوها، وعروض رقص وغناء وموسيقى وشعر.