منهج الصوت و الموسيقا

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث


لتعديل هذه الصفحة استخدم الاستمارة: خاص:تعديل_البيانات/ورشة_معسكرات/منهج الصوت و الموسيقا 2013


المجال
"موسيقا و صوت" ليست ضمن القيم الممكنة (صنّاع, التعبير الحركي - مسرح, التعبير الحركي - رقص, الرياضة, فنون, فيديو, موسيقى وصوت, تصميم الألعاب, تكنولوجيا المعلومات, السرد, فنون يدوية, فنون بصرية) لهذه الخصيصة.
المدة 11 دقيقة
أهداف الورشة
الأهداف التربوية التواصل/يكتسب الأمان والثقة في التواصل مع الآخر, التواصل/يختبر العيش الجماعي و العمل الجماعي و يكتسب مهاراته, التعبير/يتمكن من أدوات التعبير, التعبير/يمارس حق التعبير, التعبير/يتدرج في استقلاليته في استخدام الوسائل, التفكير النقدي/ينمي مهارات التفكير النقدي, التشاركية/ينمي روح التشارك, التشاركية/يختبر العمل التشاركي طورها فهد الرياشي
ملخص عن منهج الصوت و الموسيقا


جلسة منهج الصوت و الموسيقا
مكان التنفيذ مفتوح, معمل, مغلق
أهداف الجلسة التربوية
أهداف الجلسة
الإنجازات
المعدات
خامات
مطبوعات
وسائل إيضاح

تحضير ما قبل الجلسة

الخطوات التفصيلية للجلسة

مقدمة:

يهدف منهج الصوت والموسيقا الرقمي إلى تحفيز الفتية لفتح آذانهم و الاندماج في عالم الصوت و الموسيقا من حولهم حيث يصبحوا جزءا من المستمعين والمؤدين مستخدمين وسائل (أدوات) التعبير الرقمية وغير الرقمية. يستهدف هذا المنهج الفتية منعدمي الخلفية الموسيقية ومن غير المهاريين موسيقياً، بتقديمهم (اطلاعهم) على التسجيل الرقمي والتحرير والمزج الموسيقي لإنتاج وخلق الموسيقا الحديثة. مستخدمين برمجيات المصادر المفتوحة.

وعلى الجانب الآخر يلهم المنهج المعسكرون على صنع آلاتهم الموسيقية بحرفية مستخدمين المواد المتواجدة في المنزل وخلق لغة موسيقية خاصة بهم وفهم و التحكم في الخواص الأساسية للصوت. التعرف على أشكال و كتابة و تأليف الموسيقا بالإضافة لتطوير مهارات الاستماع والعمل الجماعي.

تتحقق الأهداف المذكورة عن طريق أنشطة وألعاب ومناقشات والتجارب المعملية(معمل الحاسوب) والعمل الميداني المكثف.

الهدف هو التعبير عن الذات، هذا ما يعنينا فعلا.

الروح:

في ما يلي أفكار بسيطة ولكن أساسية انطلق منها كتابة المنهج، بني عليها العديد من الورش:

  • الموسيقا ما هي إلا حالة خاصة للصوت. وعلى ذلك ، علينا الاهتمام بوضع الصوت تحت المجهر ككيان قائم بحد ذاته، له خصائصه وجمالياته، نبحث عنها ، نقيمها ، نلعب بها... عندما تترتب الأصوات بشكل تتابعي ومنسجم، يخرج عن الأصوات ما نسميه الموسيقا.
  • إن أي ما يصدر صوت، يمكن أن يخرج عنه موسيقا.
  • ممكن وبسهولة ومن دون تكلفة تسجيل وإنتاج أصوات وموسيقا عالية الجودة. كل ما نحتاجه أولا ، فكرة نريد التعبير عنها، ثانياً، أي جهاز كمبيوتر، ميكرفون وسمعات، ثالثاً، برنامج تحرير أو إنتاج صوت ، وهناك العديد من البرامج المفتوحة المصدر التي يمكن استخدمها (Audacity،LMMS،Ardur،Mixxx...)، علينا دائماً التركيز على الفكرة التي نريد تقديمها ، أما الباقي فما هو إلا أداه بين أيدينا .
  • ليس من الضروري أن تكون موسيقي كي تستمتع بالموسيقا، فلا يجب أن نضع عوائق امامنا للعمل على قطعة أو فكرة موسيقية معينة.
  • بزيادة حساسيتنا للأصوات من حولنا ، نصبح موسيقيين. نسمع، نستمع ، نصدر أصوتا أو نغني، نمسك بأي شيء يصدر صوت (مفاتيح ؟ كوب؟ آلة موسيقية ؟..) . الموسيقي هو من يريد أنا يتواصل باستعمال لغة الصوت، أما مهارات العازف والغناء فهي تأتي مع الوقت والتمرين.
  • هناك فرق كبير بين السمع والاستماع . مثلاً : ممكن أن أسمع قطعة موسيقية ، ولكن كي استخرج منها عدد الآلات ، ماهيتها، هدفها.. فعلي أن استمع، أن أصغي . لكل قطعة موسيقية قصة، لها أبطالها ، لحظاتها المهمة ، مقدمة ونهاية. استمع كي تعريف القصة.
  • ممكن أن نصنع آلتنا الموسيقية بأنفسنا باستخدام مواد موجودة في المنزل. في هذا فتح الباب لمخيلتنا وأيضاً مجال لإضافة الكثير من الأصوات.
  • عند شرح فكرة معينة، فعلينا بالتبسيط وإعطاء أمثلة قريبة من المشاركين، والابتعاد كل البعد عن المفاهيم المعقدة إلا في حالة أنه تم السؤال عنها بشكل محدد. مثلاً: فكرة الأوركسترا والتوزيع الموسيقي ممكن تقديمها وشرحها باستخدام مثل "السندوتش". التوزيع الموسيقا هو عبارة عن صنع سندوتش، يبدأ بتحديد المكون الأساسي، كسندوتش الجبنة مثلاً ، نضع المكون الأساسي وهو اللحن ، ومن ثم نضيف طبقات أو مكونات أخرى كل الخس، الطماطم، الزيتون، الزيت ، الملح ... أي أن نضيف آلات أخرى كل عود، البيانو، الغيتار ، الكورال ...وكل هذا يوضع في خبز ، كي نستطيع الأكل ، والخبز هنا يمكن تشبيهه بآلات الباص أو الإيقاع . عندما نأكل السندوتش ، نستطعم كل الطعمات، تماماً هذا ما يحدث عندما نسمع الموسيقا. لكل سندوتش طعمتها ومكوناتها.
  • كي نستطيع تشارك أفكارنا الموسيقية والعزف في مجموعة، نستطيع أن نصنع لغتنا الموسيقية الخاصة وكتابة رموزها. ليس من الضرروري أن نستعمل نظام الكتابة الموسيقي المعمول به حالياً، ممكن تعلم الأخير، ولكن من دونهه نستطيع أيضاً أن نتواصل موسيقياً وبشكل سريع و سهل و قريب من الجميع .
  • الصمت هو من أهم عناصر الموسيقا ، إذا فقد، تفقد الموسيقا سبب وجودها، وتصبح في الكثير من الأحيان منفرة ومتعبة . للصمت قدرة عالية على التعبير عندما يستعل في الموسيقا ، فليس من الغريب أنه هناك علامات موسيقية خاصة للتحكم بمكان ومدة الصمت ما بين الأصوات.
  • الإيقاع هو العمود الفقري لأي عمل موسيقي. كما أنه موجود في الطبيعة من حولنا ، في أجسادنا (نبضات القلب، صوت القدم عند المشي أو الركض)، في الطبيعة ، في المصانع، الشوارع ...
  • عملية الخلق الموسيقي أو خلق الأصوات وتحويرها ممتعة جداً، ولكن ممكن مضاعفه المتعة إذا شاركنا أعمالنا مع الآخرين وهم قاموا بدورهم بإعادة التعديل والخلق. إذ أن العمل التشاركي المفتوح يحرر الأشخاص، وبالتالي الأفكار، من أي قوالب ومعوقات ، ويفتح الباب للتجريب من دون خوف أو تردد. شارك، قص، عبر ، الصق، العب ، شارك مرة أخرى.

ملاحظات (قبل و/أو بعد الجلسة)