RFC2119

من ويكي أضِف
اذهب إلى: تصفح، ابحث

س برادنر

جامعة هارفرد

مارس 1997

مجموعة عمل الشبكات

طلب التعليقات رقم 2119

تصنيف: الممارسات الفضلى

كلمات مفتاحية لتستعمل في طلبات التعليق للدلالة على مستويات اللزوم

حالة المذكرة

هذه الوثيقة تحدد ممارسة فضلى على الإنرنت لمجتمع الإنترنت و تتطلب نقاشا و مقترحات لتحسينها. توزيع هذه المذكرة غير مقيّد.

ملخّص

في العديد من وثائق المعايير تستعمل عدة كلمات للدلالة على ما المُلزم في المواصفة. هذه الوثيقة تعرّف تلك الكلمات على النّحو الذي ينبغي تفسيرها به في وثائق IETF. المؤلّفون الذين يتّبعون هذه الإرشادات ينبغي عليهم تضمين هذه العبارة في ترويسات وثائقهم:

الكلمات "يجب" و "يجب ألّا" و "يلزم" و "عليه" و "عليه ألّا" و "ينبغي" و "ينبغي ألّا" و "يُحبّذ" و "يمكن" و "اختياري" الواردة في هذه الوثيقة تُفسّر كما هو موصوف في RFC 2119.

مع ملاحظةأن قوّة هذه الكلمات تُعدّلها مُستويات اللزوم في الوثيقة التي ترد فيها.

يجب

هذه الكلمة أو الألفاظ "يلزم" أو "عليه" تعني أن المُعرّف متطلّب لا غنى عنه للمواصفة.

يجب ألّا

هذه العبارة أو عبارة "يلزم ألا" تعني أن المُعرَّف محظور على الإطلاق في المواصفة.

ينبغي

هذه الكلمة أو الوصف "مُحبّذ" يعنيان أنه قد توجد أسباب معقولة في ظروف معيّنة لتجاهل عنصر ما، لكن التّبعات كلّها يجب فهمها و وزنها قبل اختيار مسار بديل.

ينغي ألّا

هذه العبارة أو عبارة "غير مُحبّذ" تعنيان أنه قد توجد أسباب معقولة في ظروف معيّنة تجعل السلوك مقبولا أو حتى نافعًا، لكن التّبعات كلّها يجب فهمها و موازنة الحالة بحرص قبل تطبيق أي سلوك موصوف بهذا الوصف.

يمكن

هذه الكلمة أو الوصف "اختياري" يعنيان أن العنصر حقّا اختياري. قد يختار صانع تضمين العنصر لوجود سوق معيّن يتطلّبه أو لأن الصانع يرى أنّه يحسّن المنتج بينما قد يغفل صانع غيره العنصر نفسه. التطبيق الذي لا يتضمّن خيارًا معيّنًا يجب أن يأخذ في حسبانه التوافق مع التطبيقات الأخرى التي تتضمّن ذلك الخيار، لكن ذلك قد يكون بوظائف أقلّ. على نفس المنوال فإن التطبيق الذي يتضمّن خيارًا معيّنًا يجب أن يأخذ في حسبانه التوافق مع تطبيق آخر لا يتضمّنه (ما عدا فيما يتعلّق بالخيار نفسه بالطبع)

إرشادات في استعمال هذه المُحدِّدات

المُحدّدات من النوع الموصوف في هذه المذكّرة يجب استعمالها بحرص و عند الضرورة. بخاصة يجب استعمالها حيثما تكون مطلوبة حقّا لأجل التوافقية أو لتقييد سلوك ضارّ (مثل تقييد إعادة الإرسال) مثلا يجب ألا تستعمل بغرض فرض أسلوب بعينه على المُطبّقين طالما كان الأسلوب غير مطلوب لأجل التوافقية.

اعتبارات الأمان

هذه الألفاظ تتواتر لوصف سلوك ذي تبعات أمنيّة. الآثار على الأمن الناتجة عن عدم تطبيق "يجب" أو "ينبغي"، أو عن فعلٍ موصوف بأنّه "يجب ألّا" أو "ينبغي ألّا" قد تكون غير جليّة. مؤلّفوا الوثائق عليهم الاستفاضة في بيان التبعات الأمنيّة لعدم اتّباع التوصيات أو المتطلّبات حيث أنّ معظم المطبّقين لن تكون قد أتيحت لهم الخبرة و لا الانخراط في النقاشات التي نتجت عنها المواصفة.

إشادات

تعريف هذه الألفاظ ناتج حصر لتعريفاتها في عدد من وثائق RFC. إضافة إلى ذلك فلقد ضُمّن التعريف مقترحات من عدد من الأشخاص منهم روبر أُلمَن و توماس نارتِن و نِيل مكبرنِت و بروبرت إلز.


هذه ترجمة غير رسمية لهذه الوثيقة. النسخة الإنكليز منها موجودة في rfc:2119